خواطر

هكذا الحياة ..

كتب بواسطة سارة شهبان

– سارة شهبــــان – إليك.

تحبني, تعشقني, نعم أعرف هذا

حبك لن أنساه يوما 

لكنه سيؤلمك, وسيجعل من قلبك رمادا

لن أنسى يوما أنك من ترسم البسمة على ملامحي 

 فلطالما أعطيتني الحب و الوفاء

ولطالما قمت بسقيي عندما أذبل

لكن ماذا أستطيع أن أفعل 

فلم أحبك يوما و لن أحبك 

و لطالما حذرتك من الحب

وصارحتك بما يخالج قلبي

لكنك لم تأبه, أحببتني و حزنت

عشقتني و تألمت

رميت قلبك لعالم لا نهاية له

عيشت نفسك داخل دوامة قاسية

حبك سيدمر كل عرق أحببني

وكل همسة نادتني 

وكل نفس استنشقني

أنت صيقي, كاتم أسراري

قلم كتاباتي ومصدر ابتساماتي 

فلن أخسرك لأجل كلمة حب

اكره هذه الكلمة ,أمقتها 

فأصلا لا معنى لها في معجمي 

وما كان عليك يا صديقي أن تحبني 

تألمت لأجلك لأنني شاهدتك تتألم من أجلي

بكيت لأنني رأيت أمطارا تتساقط جراء حبك لي

سامحني لأنني جعلتك تعاني

سامحني فلو كنت أعلم أنك ستحبني

لانسحبت وجعلتك تكرهني 

سامحني وسأطلب منك نسياني .. 

قاطعني قائلا  : أتعرفين الحب ؟

دمرني نعم لكنه بالمقابل أسعدني

فأنا أحبك من أعماقي

و أحب الحب الذي جعلني أحبك 

فأنت وردة قلبي, مالكة ذهني

نور عيني و أنفاسي

سأحميك وأسقيك و أعطيك حبي و حياتي

لذا دعيني أتألم ,دعيني أعاني

ألا تعلمين أن سعادتي تكمن في معاناتي

فلا تهتمي و لا تفكري بي,

أتركيني أموت من شدة حبي

أتركي الحب ليقطع أنفاسي و لا تعتذري أو تتألمي لتألمي 

وامريني بكل شيء سوى نسيانك .. 

 

اترك تعليقا

ثم عرض موقع إليك للبيع، للمهتمين المرجو إرسال عرضكم هنا ، شكراًتقديم عرض
+